مرحبًا بك في منتديات نودزاوي

سجل عضويتك الان وتمتع بمشاهده المحتوي علي المنتدي بدون اي اعلانات مزعجه والتواصل مع الاعضاء والعديد من المميزات

التسجيل الان!

مكتملة قصيرة الحلم الجنسى الذى تحقق (1 مشاهد)

دكتور نودزاوي

مدير
طاقم الإدارة
مدير
إنضم
May 25, 2023
المشاركات
8,708
نقاط نودزاوي
190,675
تبدا قصتى بانى شاب فى الخامسة والعشرين من عمرى نشات نشاة دينية متحفظة منذو الصغر مما كان لها الاثر فى ان احيى حياتى التى حرمت منها فى احلامى فمنذو ان بلغت الحلم وانا تنتابنى الرغبات الجنسية المكبوتة فى داخلى فتوقظنى ليلا وتجعلنى مغيبا نهارا افكر فى كيفية اشباع تلك الرغبات المكبوتة فكم اشتاق الى ان امارس فحولتى فى احدى الفتيات التى اراهن على مواقع النت او فى الطريق ومما زاد الطين بلة انى املك عضوا يصل طولة عند الانتصاب الى 15 سم مما يجعلنى اشعر بالحرج عند انتصابة فى الطريق فياليتى اى فتاة ترغب فى مواقعتى تتصل بى فانا اشتاق الى فض ب****ى على يد من ترغب منكن وتشتاق الى فض ب****ها على يد فحل مثلى اما عن احلامى فسوف احكى لكم عن بعضها واولى تلك الاحلام بطلتها جارتى مهجة وهى مهجة القلب فعلا فبعد رجوعى من احدى مقاهى النت وبعد مشاهدتى لاحدى الافلام التى اثارتى بشدة رجعت الى بيتى ونمت فانا لا افضل ممارسة العادة السرية ولكن افضل الاحتلام وانا احيا فى احلامى وقد حلمت اليوم بجارتى مهجة وهى فتاة لا يتجاوز عمرها 20عام ولكن حابها اللة بجسد يلهب اى ناظر فذاك الجسد البض يستطيع ان يطيح باكثر العقول وقار فهى لها نهود ناتئة تعلن بشوق انها تشتاق الى فمى ويدى فتداعب تلك الحلمات الصغيرة الوردية وهذين النهدين الكاعبين كم اشتاق الى اعتصارهما عصرا بيدى وفمى وذكرى وتلك السوة التى تبرز فى جمال مشتاقة لى لفض خاتمها ويداعب هذا الكس الندى وردى اللون ذو الرائحة الزكية وتلك الفخوز المرمرية رخامية الملمس تثير شوقى الى تذوقها بلسانى وذك الكس ينادى فمى ليداعب ذاك ا لبنظر المنتصب الرقيق فيجعلنى ذلك اثار اكثر وهى معى من شدة اثارتها تقذف رحيقها ليسيل على تلك الافخاذ الرخامية الشهباء فتصير كقطرات ندى على الازهار وصرت انا معها نحلة تلعق ذلك الرحيق فى نهم الى الارتواء وانى لى هذا ! ورايت نفسى الطفها واداعبها فتتمنع فى دلال ومحن واين لها المفر من يدى فهى فى دنياى والتى لا يملك فيها القرار سواى وتركتها تتوسل الى ان اطلقها وان اتركها فهى لا تقوى على الاستمرار بين يدى فما تركتها لتفعل بل زت من مداعبتى حتى تاوهت من الذة وانطلقت يدى الى تلك النهودوتتسللت ببط فى حركة دائرية حلزونية اصابعى على جسدها البض مما زادها اشتعال حتى وصلت الى سرتها ثم مكوتها واخير الى مملكتها العظمى هذا الكس البكر وسمعت تاوهاتها وتوسلتها ان ارحمعها واطفئ نارها وقد اسقطت كل دفاعتها واستسلمت الى تلك الايدى العاشقة وذك اللسان النهم يداعب هذا الجسد البكر حتى ارتعشت وصرخت فعلمت انها انهارت تماما امامى فاستمريت فى تعذيبها حتى ارتجفت اكثر من ثمانى مرات بين يدى ولسانى فما كان منها لاان انكبت على ذكرى تحاول الانتقام منى فما تمالكت نفسى فقذفت اولى قذفاتى كاملة فى فيها وصرخت من شدة اللذة وعندها ارت الانتقام منها وان اعلن لها انها ملكى انا ولست انا ملكها وانى الامر الناهى فى مملكتى فاستمريت فى اشعال نارها وفتحت اشفارها وجعلتها تتاوة كما يتاوة المحموم من شدة الحمى ثم بحركة مباغتة دفعت ذكرى الى ذلك الكس البكر فاطلقت صرخة شقت العنان امتزج فيها الالم واللذة والرغبة الممزوجة باقصى درجات النشوة ومع تلك الحركةازدت اثارة مع رؤية الدماء المتناثرة على الافخاذ الرخامية واحسست بالانتصار والنشوة فاستمريت اتابع نيكها بقوة دون رحمة حتى اتيت بداخلها وقد بلغت هى اقصى نشوة مع ارتواءها فلتقت شهوتها شهوتى فاستلقت على السرير ممددة لا تقوى على الحركة فلم ارحمها بل اخذتها بشدة ثم نزلت الى فلقتيها اباعد بينهم وولجت الى شرجها اداعبة بلسانى وقد اغرقتة سوائلها ولبنى وهى مستسلمة لا تشعر بالدنيا من حولها وبقوة دفعت فحلى فى كسها ثم فى خرم ظيزها فرايت الدماء تضج من وجها من شدة اللذة واطلقت صرخة رهيبة مع الاستمتاع بما افعل بها واستمريت ادفع بقوة فى كسها وظيزها حتى قربت ان اقذف فقذفت فى شرجها حتى انها من شدة اللذة فقدت وعيها وعندما افاقت استحلفتى ان لا اتركها بعد اليوم وان اشبع شهوتها وتعاهدنا على ان نلتقى كل يوم فى احلامى فامتعها وان افعل بها ما اشاء وان امتعها كل مرة بصوة غير السابقة والان فانا متعب من شدة الاثارة لذلك اتركم الانام واحيى فى دنيا احلامى وغدا اقص عليكم باقية الاحلام وما كان من امرنا
 

المستخدمين الذين يشاهدون هذا الموضوع

أعلى