مرحبًا بك في منتديات نودزاوي

سجل عضويتك الان وتمتع بمشاهده المحتوي علي المنتدي بدون اي اعلانات مزعجه والتواصل مع الاعضاء والعديد من المميزات

التسجيل الان!

مكتملة شواذ ومثليين متسلسلة عرفوا اني منيوك وناكوني الاتنين (1 مشاهد)


دكتور نودزاوي

مدير
طاقم الإدارة
مدير
إنضم
May 25, 2023
المشاركات
7,170
نقاط نودزاوي
2,410
عرفوا اني منيوك وناكوني الاتنين

قصّة متسلسلة
الجزء الأوّل


في شب صاحبي بعرفو من شي سنتين تلاتة اسمو /ينال/ بعد مدّة من صحبتنا عرفني على شب رفيقو اسمو /ماجد/ وكان مخبّرني عنّو انو فنان وغريب وعقلو غير شكل وطبعا قعدنا قعدة تحشيش وتعارفنا، وبعد مدّة إجوا زاروني الاتنين، ونحنا قاعدين عم نشرب شاي ونحشش متل العادة وفجأة بيسألني /ماجد/: ليك..!!! انت نايم مع شباب؟
تفاجأت من سؤالو، بس ضبطت حالي وقررت سوق فيها منيكة، قلتلو أنا وعم مجّ من السيجارة: إي.
قللي: كيف؟
قلتلو: متل ما بدك. انا وعم ابتسم وبشبه غمزة،
رجع سألني: كيف؟ منيح؟
قلتلو: منيح تمام.
قلي: يعني هلأ اذا طلبت نام معك بتقبل؟
قلت لشوف لوين آخرتها معو وعلى شو عم يتمنيك، فضحكت وقلتلو: اي اذا بدك.
سألني: ومتل ما بدي؟
قلتلو: انت وشطارتك،
قلي: بطالعو؟
قلتلو وانا عم اضحك: طالعو؟
ما شفتو غير وقف وحط ايدو ع سحّاب بنطلونو، وقلي: بس ليك اذا طالعتو بدّو يشتغل هاه.
وانا عم اتطلّع على ايدو وعلى سحّاب بنطلونو وكان ايرو كأن بلّش يوقّف، وهوّي أكيد حسّ عليي انو ريقي نشف وصرت مثار ومتهيّج وممحون، رجعت قلتلو: انت وشطارتك.
وانا عم اضحك وآخدها بالمزح واتطلّع ع/ينال/ اللي كان عم يراقب ومستغرب وناطر شو النتيجة،
قلّي /ماجد/: هه رح طالعو.
ونزّل السحّاب وفك القشاط ونزل البنطلون وبين أيرو واقف من تحت الكيلوت، و/ينال/ عم يبتسم ومسك /ماجد/ حرف كيلوتو ونزّلو وطالع أيرو واقف شبر لقدام وقرب لعندي وقللي: انا شاطر هيك بهالطريقة.
ومسكلي راسي وبلش يحف أيرو بوجهي وبتمي ويقلي: يلا مص مص يلا افتاح تمك.
انا هون جمدت، كان واضح انو مهيّج وبيحب هالشغلات بس اسّاني مستغرب من طريقتو، ولاحظت رفيقو /ينال/ عم يضحك وهوي عم يتطلع برفيقو ويقلي عنّو: ما قلتلّك مجنون؟ ما إلك إلا تجنّ معو.
و/ماجد/ يقلي يلا مصو افتاح تمك لحطو بتمك.
وفهمت انو صاير حديث بيناتهن عني او هيك شي، وأنا اساني مسكّر فكّي بس راخي شفافي وعم اعمل حالي ما بدي وهوي مهدّا راسي بإيد وماسك أيرو بإيد ويمرّر راسو بين شفافي أو يحفو بوجهي أو يضربني فيه على وجهي وتمي ويقلي: يلا حبيبي يلا..
وكان واضح من صوتو انو صار ناار، هون انا فتحت تمي وبلشت مصمص براسو، رفيقنا /ينال/ قال: ايوة هيك ها،
هون انا قلت لحالي خلص الشغلة واضحة وإذا قدّام /ينال/ عميتصرّف هيك معناها خلص ليش التردد، وفتحت شفافي وبلشت مصمص براس أيرو لـ /ماجد/ اللي حاطط ايرو بتمي وماسكني من راسي وصار يفوت راس ايرو بتمي أكتر ويكبسو لجوا وانا عم لحوسو من راسو وما عاد اقدر اضبط حالي وسخسخت بالمرة، كان أيرو حجمو وسط بس واقف منيح ومتل الحجر وصار ينيكني من تمي وانا استسلمت لحركاتو ومدّيت إيدي ومسكت أيرو وبيضاتو وبلّشت ارضع، ما شفتو غير التفت ع رفيقو وغمزو انو قرب كان رفيقو عم يحف أيرو من فوق البنطلون وكان مبيّن واقف شبر، وقام قرب وفك البنطلون وطالع أيرو وقربو لعند وجهي

وقلي /ماجد/: يلا ارضعلو ايرو لـ /ينال/ خلينا كلنا ننبسط ما دام كانا منحب نعمل هيك،
ومسكت اير /ينال/ كان احمر وطويل وطنفوشتو كبيرة وبلشت لحوس فيها ومصمصها
وهوي يتأوه ويقلي: يلعن رفك بدها يجي /ماجد/ لحتى يزبطها بيناتنا؟ ما كنت تعرف تلمّحلي اوا انا اعرف لمّحلك من قبل؟ بس انا ما خطرلي كونك اكبر مني خفت اعمل اي حركة تطلع غلط وما بدي اغلط معك؟ تاريه اللي عملتو كان أكبر غلطة انو اني ما اتحركشتك من قبل ممممم...
قلّو /ماجد/: يمكن هيك أحسن وكل شي بوقتو حلو.
وكبس /ينال/ أيرو كلو بتمي وانا مسكتو من طيزو وكان بنطلونو نزل للركب وصرت لحمس ع شعرات طيزو وقربو لعندي وايرو يغوص كلّو بتمي ويوصل لحلقي قلي: آآآآآآآآه مص ايري مصصصص.
وانا قول: ممممممم.
قللي: عوضلي كل هالسنين اللي انا عم اشتهي رضّعك ياه وما كنت اعرف كيف، وصار يضحك،
وانا قول: ممممممممممم.
وايدي عم تلعب ببيضاتو و/ماجد/ عم يتفرج علينا بس صار يشلح تيابو قطعة قطعة وكمان /ينال/ بلش يشلح وصارو الاتنين بالزلط ومسكوني ووقفوني وصارو يمصمصوني من شفافي ورقبتي هني وعم يشلّحوني تيابي لحتى انا كمان صرت بالزلط وبس صرنا كلنا بالزلط

مسكني /ماجد/ من كتافي ونزلني لعند أيرو ومسكو ورجع فوتو بتمي وانا صرت مص لحالي بدون ما يجبرني هوي، وقتها قعد عالكنباية وقلي: قرب كمّل مص يلا. هيك وبلهجة أمر، حسيت انو /ينال/ واقف ورايي وما قعد وحسيت إيدو عم تلحمس ع طيزي وضهري وترجع تنزل ع طيزي وأشرلو /ماجد/ تعال اقعود قرب وقعد جنبو وهوي عم يلعب بأيرو ومسكلي ايدي وحطها ع ايرو وانا ماسك اير /ماجد/ بإيدي اليمين واير /ينال/ بإيدي اليسار وتمي صار يتنقل بين الاتنين ويمص بهاد شوي وبهاد شوي. وبعد شوي رفعت راسي وسألتن: وانتو ما بتمصو؟
قالولي: لا ما منحب بس منحب حدا يمصلنا ويرضعلنا ايورتنا متلك،
انا هون حميت اكتر وبلشت مص بلهفة وهني يتطلعوا ببعض ويبتسموا ومبسوطييين
شوي ما شفت إلا /ماجد/ وقف ولف لورايي وصار يلحمس ع طيزي وقلي كمان بلهجة أمر: خليك عم تمص إير /ينال/.
وكبسلي راسي عأير /ينال/ وصار يحف أيرو ع طيزي ورجع صار يلعبلي بطيزي ويفتحها وحسيتو وطى وبزق عالبخش وصار يمرغ البزاق باصبعو ويدحشو شوي شوي ورجع قرب وبلش يلحوس وووووووووووو هون انا ولعت
وسألني: بدك تاكلو بطيزك كمان؟ اي تكرم.
وهوي يلحس ويبزق ويدحش طرف لسانو ويحركو وانا ولع أكتر وأكتر وابلع أير /ينال/ كلو بتمي وهوي عم يلحمس ع وجهي وراسي ويقلي: مص يلعن رفك ما احلاك ولك معقول انت؟
ويشيل وجهي عن أيرو وياخد مصّة من شفافي ويرجع يفوت أيرو بتمي ويكبسلي راسي عليه لحتى يفوت كلو لحلقي ويفوت منخاري بشعرتو.

وحسّيت /ماجد/ بلش يحف راس ايرو ع بخشي وصار يقلي: يلا رح ادحشو فيك ونيكك شو رأيك؟
قلو /ينال/: عم تسألو رأيو؟ ما مبين انو بياكلو للبيض هههههه ليك كيف عم يملطو ملط،
وقلّو لـ /ماجد/: يلا اسفقو ياه شو ناطر.
وكان /ماجد/ اسّاه عم يحف ايرو ع بخشي المولع وصار يركّزو البخش ويكبسو ويحركو شوي ويرجع يكبس وحسيت فيه خلص فات بطيزي ومكمّل وضل يكبس يكبس لحتى لزقو بيضاتو ببيضاتي و/ينال/ عم يكبس راسي ع ايرو ويبلعني ياه كلو وبلّش /ماجد/ ينيك فيي ويقوي ويسرع وأيرو عم يفلح بطيزي فلاحة وانا ممحوووون وحاسس طيزي اتوسعت وخلص ما عاد بدي غير انتاك، ضل هيك شي ربع ساعة بفرد سحبة ويقلي: ايري بطيزك ايري عم يفلحك مانك مبسوط؟
و/ينال/ يجاوبو: منتاك بأيرين ما شايف كيف ايري كلو بتمو؟
قلو /ماجد/: يلا قوم اركبو انت وافلاح بطيزو ليتعود ع ايرك انت كمان وانا برضّعو ما رح خلّي تمّو فاضي.
ضحك /ينال/ وقلو: اي عبّيه بأيرك،
وتبادلو، قعد /ماجد/ عالكنباية وانا مطوبز وعم ارضعلو ولف /ينال/ لورايي وبلش يلحمس ع طيزي ويبوسها ويعجنها ويعضعضها ويقلي: اااااه اديش إلي زمان مشتهي نيكها تاريك بتنتاك يا أيري، وفرط بالضحك.
وقرب راس ايرو عبخشي وقلي: خود يا عرصا، خود يا منيوك، بتنتاك وانا آخر من يعلم؟ بدي خلي طيزك تزلغط من كتر النيك.
ويكبس ويقوي وانا عم عنّ وما قادر اتأوه لأنو إير /ماجد/ كلو بتمي ويقلي: ارضاع الإير اللي ناكك..
أنا ولّعت من كلامن كتير وكمان من إيورتن اللي فايتين فيي وعم يفلحوني فلاحة ويوسعوني، كمان ضلّو شي ربع ساعة ع نفس السحبة وحسيت طيزي رح تنفجر بعدين شال /ينال/ ايرو من طيزي وقلي: ارتاح يا منيوك شوي هلأ منرجع منكمل،
قلو /ماجد/: معك حق هات لنلف سيجارة وندخن ونريح شوي.

وقعدنا وقلي /ماجد/: يا زلمة ليش مخبي حالك؟
قلتلو: شو بمشي بالشارع بقول اني بنتاك؟
قلي: لا أكيد لا بس نحنا اصحابك كون عادي معنا عطبيعتك بتلاقي نييكة هههههههههههه.
قلتلّن: هلأ فهّموني شو اللي صار؟ وشو صاير قبل بيناتكن؟ متّفقين عليي؟

يتبع، في الجزء الثاني والأخير





عرفوا اني منيوك وناكوني الاتنين
الجزء الثاني والأخير

بعد ما قعدنا نرتاح شوي سألتهن: هلأ فهّموني شو اللي صار؟ وشو صاير قبل بيناتكن؟ متّفقين عليي؟

قلي /ينال/: بصراحة انا بعد ما تعرفت عليك بمدّة وكان صار في علاقة صحبة واحترام، خطر عبالي انك انت ممكن يعني تكون بتاكلو هههههههههه خلّيني احكيها بالمشرمحي.
قلتلو: اي!
قلي: وقتها ما عاد عندي الجرأة اني لمّحلك، لأنّو صار في صحبة واحترام.
قلتلو: شو دخل الاحترام؟ الاحترام بيضلّ.
قلي: اي أكيد بس بوقتا خجلت وما عرفت لمّحلك، وبعد مدّة التقيت ب/ماجد/ وحبّيت عرّفو عليك وبعد أول لقاء بيناتنا، وبس تركتنا انت ورحت، قلي: بياكلو...
وفقعناها ضحكة...
قلي /ماجد/: للصراحة انتبهت عليك من اول لقاء من نظراتك وابتساماتك مع انو ما عندك نعومة بحركاتك بس في حركات او نظرات صغيرة نحنا منفهمها ع بعض ويمكن لو كنت بعرفك من زمان ما كنت تجرأت وحكيت معك بهالطريقة.
هون رجع /ينال/ يكمّل: وقت قلي عنّك بياكلو انا زادت شكوكي وقلتلو اني كمان شاكك انك هيك وانا وياه روح قلبنا ننيك رجال، قلتلو خلينا شي مرة نلمّح عالموضوع ونشوف اذا بيتجاوب.
هون رجع /ماجد/ يكمّل: وللصراحة بس فتنا وقعدنا وعم نحكي كنت اولا كتير مهيج عليك ومشتهيك، وتانيا حسّيت انو ليش اللف والدوران؟ خليني احكيها بطريقة منيكة وشوف لوين بتوصّل، ووقت انت سقت فيها منيكة انا كمان سقت فيها وبالأخير مشي الحال..

التفت /ينال/ وقال: بس هلأ صار في فرق.
قلتلو: بشو؟
قلي: قبل ما يصير اللي صار هلأ، انت كنت منيوك، بس هلأ بعد ما نكتك صرت منيوك أيري.
وفقعنا كلّنا بالضحك،
وسألني /ماجد/: اي احكيلي هلأ شو بتحب وبشو بتنبسط؟ مع اني تقريباً حسيتك بتحب تكون سليف،
ابتسمت وقلتلو: بتعرف؟ انا كتير بحب ابسط الشبّ اللي معي، وبحس انّو معظم الموجبين بيحبو يكونو مسيطرين عالمنيوك،
قلي: اي صح.
قلتلو: فأنا بعطي هيك إحساس للشب اللي معي واذا هوي بيحب يكون ماستر بيسوق فيها، وانتو ما ش**** ما قصرتو وعملتو ماسترز،
قالولي: يعني منيح؟ منكمل هيك؟
قلتلهن: يقبرني ربكن من زمان بدي فحول متلكن ينبسطو عليي وانبسط تحت رجليهن،
نطّوا الاتنين وقالولي دخيييييييل ربك يلا قوم انزال بالأرض يا حيوان......

وفورا بلشنا الماتش التاني عالاصول، وكنّا اسّا عم ندخّن والسيجارة عم تلف، وأنا قاعد تحت رجليهن وهنّي عالكنباية، خلوني لحوس رجليهن ومصمص اصابعهن،
مع كلمات: اه يا كلب الحاس منيح يا منيك،
قول انك كلب من زمان رجليي ما حدا لحسن ومصمصن،
رجلي بتمك يا حيوان مصها منيح،
وصرت دخّن السيجارة من بين اصابع رجليهم واحد ورا التاني، ودحشو رجليهن بتمي وبعبصوني فيهن بطيزي وداسو ع رقبتي وبوجهي وعراسي،
وطول الوقت: منيوك وكلب وشرموط
وممحون ومفتوح الطيز، وبلاع الإير،
وعبد الإير، وانت ما فيك تعيش بلا الإيورا لأنك منيوك بطيزك وطيزك شربانة حليب ايورا خير ****.
بالأخير ناكوني باصابع رجليهن الكبار /ماجد/ بالأول وبعدين /ينال/، وبعدين خلاني /ماجد/ نام ع ضهري ورفعلي رجليي ع كتافو وفوت ايرو بطيزي كلو وبلش ينيك ووقف /ينال/ عند راسي وصار يطبش بأيرو ع وجهي ويدحشو بتمي او يقعد فوق وجهي وينزل بيضاتو بتمي، او يلحسني بخش طيزو،
ويقولو: اه يا مفشوخ انت هلأ صرت شرموطنا وملعب لإيورنا وزبابنا بتتسلى فيك، انت ممسحة لطيازنا ولإيورنا ومداس لإجرينا يا كلب.
وانا ممحووووووون ومكيّف بهالكلام الرائع، وبهالوقت تبادلو المواقع وفلح /ينال/ بطيزي و/ماجد/ لحّسني بخش طيزو وبيضاتو. لحتى هنّي الاتنين تعبو من النيك

قالولي: يلا بدنا نجيبو عليك يا شرموط انزال بالأرض،
قلتلهن: تعوا عالحمام أحسن ما نوسخ الدني.
رحنا عالحمام سمعتهن عم يتهامسو بشي بس ما فهمت، وقفو وبلشو يحلبو وانا ارضع لكل واحد شوي وإلحس بيضاتو وهني يفركو وجهي بإيورن وبيضاتن وشعر فخادن وانا لحوس وشم،
لحتى قلي /ينال/: افتاح تمك كلب،
ودفق أول دفقة عوجهي شرّت من جبيني ع منخاري ع شواربي ع تمي، لحست اللي بطولو وكان كمّل دفق الدفعات التانية وصار يفضيهن بتمي
ويقول: ابلاع يا كلب ليك طلع بيعشق الإير وبيعبد حليبو.
وبلش /ماجد/ يكب كمان قلي: ايري بتمك اجا.
وبلشت استقبل المني من راس اير /ماجد/ لحتى نفضو وصارو الاتنين ينفضوهن ع وجهي ويمسحوهن بلساني وشواربي ويخلوني نضفهن

واتطلعو ببعض وتبادلو غمزة واساهن واقفين وانا راكع تحت زبابهن وهني عم ينفضوهن ويمسّدوهن
وفجأة بلاقي /ماجد/ بلّش يشخ واجا شخاخو ع ايدي وشوي ع خصري قام مسك ايرو ووجهو ع نصّ صدري وصار يقول: ااااااه ااااااه عم شخ عليك يا كلب.
انا انتشيت وفتحت تمي وقلتلو: شخ بتمي معلمي،
صرخ: ااااه. يا منيووووووووك انا شاخخ بتمك.
وبلش /ينال/ يشخ هون وفورا شخ بنص تمي وصار يتأوه وكان كتير مهيج
وقلي: شرمووووط انت تواليت لإيورنا يا مفتوح طيزك ملعب للإيورا طوبز لنشخ فيها ولاه حيوان.
طوبزت فورا وفتحت طيزي وصارو الاتنين يشخو ع كل جسمي وضهري وراسي وطيزي طبعا ورجليي وشخو بنص البخش ومن كتر ضغط البول ولأني كنت منتاك ساعتها صار بخشي يفتح ويسكّر ويبلع من بول الفحلين لحتى خلصو خلوني لحوس زبابن ونضفهن من البول ورجليهن كمان وتفرجو عليي كيف عم جيب ضهري تحت رجليهن وإيورتن عم تتمسح بوجهي.

خلصنا تحممنا وطلعنا نكمل قعدتنا ونلف سيجارة

بس قعدنا صرنا متل العادة نتحدث ولا كأنو شي صار، وحديث طبيعي واحلى رفقة واحترام، بعد شي ساعة قامو بدهن يروحو، التفتو عليي وقالولي: بدنا نرجع ننيكك يا كلب انت عبد لزبي وزبو فهمان؟ وعبطنا بعض وودعوني وراحو.
 

المستخدمين الذين يشاهدون هذا الموضوع

أعلى