مرحبًا بك في منتديات نودزاوي

سجل عضويتك الان وتمتع بمشاهده المحتوي علي المنتدي بدون اي اعلانات مزعجه والتواصل مع الاعضاء والعديد من المميزات

التسجيل الان!

دكتور نودزاوي

مدير
طاقم الإدارة
مدير
إنضم
May 25, 2023
المشاركات
7,839
نقاط نودزاوي
16,474
تأخرت عن المدرسة مجددا.
دخلت من باب الصف المفتوح.
قلت لمعلمتي: آسف لتأخري آنسة (سحر).
قالت بشده: "إجلس."
لم أهتم كثيرا بالمدرسة ، معلمتي الآنسة (سحر) كانت الشيء الوحيد الجيد في المدرسة. كانت في منتصف الثلاثينات من عمرها وألهمت الرهبة في كل الأولاد في المدرسة مؤخرتها الكبيرة جدا لكن رائعة جدا تبدو جميلة جدا في تلك التنانير الضيقة التي كانت ترتديها لا يمكن لثدييها أن يكونا لطيفين كما يوحي صدرها أنني كنت أفكر فيها دائما.
أخيرا هذه مضيعة للوقت التي يسمونها الدراسة وصلت إلى نهايتها. قبل أن أتمكن من النهوض من كرسيي كنت أسمع صوت الآنسة (سحر) الصارم يقول لي "لا تزعج نفسك بالنهوض أيها الشاب. نظرت إلي من فوق نظاراتها "أود أن أتحدث معك""
تنهدت ونظرت إلى أسفل في مقعدي. خلال زاوية عيني ، شاهدت ثدييها يتأرجحان عندما مشت نحوي. سحبت كرسيا أمام مقعدي وجلست أخذت نظاراتها.
الآنسة (سحر): لقد تأخرت كل مرة على صف تاريخ في الأسبوعين الماضيين.
قالت وهي تحاول النظر في عيني حاولت تجنبها قدر المستطاع.
الآنسة (سحر): تبدو بأفضل حال ألا تحب التاريخ ؟
صوتها بدا ألطف قليلا.
اجبتها: "حسنا أنا أحب الأشياء العادية. كما تعلمين مثل الحرب العالمية الثانية وما إلى ذلك."
الآنسة (سحر): فهمت هل لديك مشكلة معي إذا ؟
أجبتها:. لا ، على الإطلاق." لقد قلت وأنا افرك رقبتي" في الحقيقة أنت أفضل جزء في المدرسة"
نظرت إليها في تلك العيون الزرقاء الجميلة. لقد ابتسمت
الآنسة (سحر): هل هذا صحيح ؟
لقد بدأت أتوتر لم أكن أعرف ماذا أفعل بيدي مسكت رقبتي ، ساقي وأنفي
لقد أمسكت الآنسة (سحر) بيدي ثم لحست شفتيها
الآنسة (سحر): أرى الكثير منكم يا أولاد يراقبونني وأنت تفعل ذلك، أليس كذلك؟
قلت. "نعم... إيه..." وقلبي كان يخفق بشدة
الآنسة (سحر): "نعم." هل هذا تصرف مؤدب؟ ولكن لكونك شجاعا جدا إعترافت لذلك سأعطيك شيئا"
تركت يدي وأمسكت رأسي الى رأسها ووضعت شفتيها على شفتاي ولسانها وجد طريقه إلى داخل فمي. بعد بضعة ثواني تركتني.
فقلت: "واااو آنسة سحر" قلتها وانا مصدوم قليلا.
الانسة سحر: "هل تريد المزيد ؟
لم تنتظر إجابتي لقد وقفت وبدأت بفك أزرار قميصها الأبيض ورمت القميص على الأرض حلماتها كانت ظاهرة من خلال حمالة صدرها الوردية مشت إلى جانبي من المقعد وجلست نفسها في حضني. وجهي كان على بعد بوصات قليلة من ثدييها بدأت بتقبيلي مجددا أمسكت بأحد أثدائها لدي القليل من الخبرة مع الصدور الكبيرة لم أتمكن من تحديد ما إذا كانت حقيقية أو سيليكون. لكني لم أهتم كان صدرها رائعا وكان ذلك كافيا ليقف زبي كالصخرة الصلبة. لقد توقفت عن تقبيلي
الانسة سحر: دعنا نتخلص من هذا
شلحت حمالة صدرها ورمتها بعيدا
الانسة سحر: تعال مصهم
لقد أمرتنى
لم يكن عليها أن تخبرني مرتين أمسكت بثديها الأيمن بقوة ووضعت الحلمة في فمي ومصصتها بشهوانية. كانت تلعب بشعري وفجأة فتح الباب.
الانسة سحر أدارت رأسها وهناك كان السيد باركر ، معلم اللغة الإنجليزية. وقف هناك وفمه مفتوح في صدمة واضحة
الانسة سحر:ايوه محتاج شي.
وبدون أن يقول اية كلمة أغلق الباب.
الانسة سحر: هذا جعلني شهوانية أكثر
ووقفت وبدأت بفك بنطلوني.
سألتها: هل هذا صحيح؟
أنا في السادسة عشر فقط أزالت الزر الأخير على بنطالي وأمسكت بقضيبي. احسست بتوقف قلبي.
الانسة سحر: هل هذا يبدو صحيحا؟
ونظرت في عيني. شعرت أنني على وشك أن أقذف في ذلك الحين
وقلت: أه أه توقفي ، أنا سوف اقذف . قلتها وانا أأن.
الانسة سحر: لا لا أريد ذلك الان، أليس كذلك ؟ "
وترك زبي.
الانسة سحر:ليس بعد على أي حال.
أدارت ظهرها لي وشلحت تنورتها السوداء ضيقة ورمتها إلى أسفل. طيزها التي كانت امامي كانت كبيرة ورائعة. ثم شلحت الكلوت وعندما إستدارت ، حصلت على صدمة العمر.
رأيت ذلك التنين ذو العين الواحدة ربما كان أكبر زب رأيته في حياتي يمكن انه كان 22 × 6 سم، وكان صلبا وقاسيا.
الانسة سحر: لم ألتقي برجل منذ وقت طويل.
لدهشتي أن زبها الضخم جعلني منثار جدا
قلت: "هل يمكنني لمسه؟"
الانسة سحر "بالطبع يمكنك."
بينما كانت تمشي نحوي كان قضيبها يتأرجح من جانب إلى آخر.
امسكته بنعومة.
وقلت:واااو انه رائع وكبير جدا
بينما بدأت أفرك هذا الزب الضخم والصلب. بدأت الآنسة سحر بالتأوه وانا بدأت في اللعب في زبي أيضا.
الانسة سحر: أنت حقا تحب هذا أليس كذلك ؟
أجبتها: "لم أكن أتوقع ذلك. ولكن الآن ، نعم هو عظيم
الانسة سحر: "هل تريد أن تمتصه؟"
هزيت رأسي ووضعته بحنان في فمي. أول مرة اجرب الجنس الفموي ، وبدأت بأخذ زبها في فمي أمصه و ألعب بلساني على رئيسه. يبدو أنها تستمتع بهذا لقد بدأت تحرك زبها في فمي أسرع وأسرع أمسكت رأسي ودفعت زبها للأخر، دخل زبها في أعماق حلقي لقد صرخت تقريبا بينما بدأت أشهق للهواء. سعلت ومسحت بعض اللعاب من ذقني نظرت إلى معلمتي وقضيبها الضخم كانت تداعبه لقد تم تشحيمه بشكل جميل بواسطة لعابي وتلألأ في ضوء المصابيح
الانسة سحر: "قف."
بينما تمد زبها الرطب. لقد وقفت لقد إلتقى زبي وزبها وأمسكت برأسي مجددا قبلتني قبلة قوية وشديدة وطويلة ، ثدييها ضغطا على صدري.
الانسة سحر: استدر.

كنت أعرف ما هو قادم. على مضض وببطئ فعلت كما طلبت دفعتني على أحد المقاعد. نزعت بنطالي ورمته على الأرض
أصبحت طيزي الآن مكشوفة تماما، كنت خائفا لم يسبق لي أن وضعت أي شيء في طيزي وقفت مباشرة خلفي. شعرت بزبها يلمس حافة خرمي بيدها اليسرى مسكتني من فلقة طيزي ومع الأخرى بدأت تدخل قضيبها بلطف في خرمي. شعرت برأس زبها يضغط على خرمي
الانسة سحر: فقط استرخي.
ودفعت قضيبها كله في داخلي. لقد كان مؤلما جدا لدرجة احسست انتي اتمزق من داخلي ولكن هذا الألم كان لفترة قصيرة وبعدها شعرت بشعور رائع لقد صرخت بصوت عال وهي أمسكتني بقوة من خصري وبدأت تدخل وتخرج زبها ببطء.
الانسة سحر: "أه ، أنت طيزك كتير ضيقة بس ولا يهمك انا رح زبطها، ألم تمارس الجنس من قبل ؟
قلت: مبلا ما رست ولكن ليس هكذا.
قلتها وانا أتأوه
الانسة سحر. "كيف هو شعورك ومعلمتك تنيكك ؟
قلت: إنه شعور رائع.
ومع سماعها هذا بدأت في تنيكني بشكل أقوى وأسرع وتضرب طيزي بقوة وبسرعة. مسكتني بقوة حول خصري. أقوى و أقوى لقد ناكت طيزي بشكل جنوني ، لكنه كان شعور رائع جدا. وزبي كان واقف ومتصلب. وفجأة دفعت زبها حتى النهاية في داخلي. احسست انه وصل الى الرئتين.
صرخت: "أه أه أه أرحميني !".
وبدأت تقذف في طيزي احسست ببركان ينفجر فيني. لقد ملأ منيها معدتي ومن ثم سحبت زبها مني وجلست على الكرسي خلفي وطيزي كانت تحلق و كان يقطر منها حليبها. أخيرا إستدرت ، قضيبي ما زال واقفا وصلبا.
الانسة سحر: يجب أن نعتني بهذا الزب المسكين أليس كذلك ؟
نظرت بشوق إلى زبي
الانسة سحر: هيا يا شاطر افرك زبك وفرجيني كيف رح تجيب ضهرك على رجلي
بدأت افرك في زبي وهي تقرص حلماتي وتقبلني من شفتاي وعندما اقترب من انزال منيي قلت لها: سوف اجيب ضهري
رفعت رجلها وقالت هاي اقذف هنا
قذفت على اصابع رجليها
الانسة سحر: بسرعة يا شطور بدك تمص حليبك وبتنظف رجلي
نفذت ما طلبته مني ولم استطيع ان افكر برفض طلبها
الانسة سحر:إذا أردت أكثر من ذلك ، تعرف أين تجدني.
وابتسمت
 

المستخدمين الذين يشاهدون هذا الموضوع

أعلى