مرحبًا بك في منتديات نودزاوي

سجل عضويتك الان وتمتع بمشاهده المحتوي علي المنتدي بدون اي اعلانات مزعجه والتواصل مع الاعضاء والعديد من المميزات

التسجيل الان!

مكتملة محارم قصيرة مراد واختة الجميلة نغم (1 مشاهد)

دكتور نودزاوي

مدير
طاقم الإدارة
مدير
إنضم
May 25, 2023
المشاركات
7,735
نقاط نودزاوي
14,198
مرحبا... رح احكيلم قصة حدثت معي بالفعل حتى انا ما كنت متوقع ان شئ من اللي صار رح يصير عشان ما اطول عليكم انا مراد من الاردن 22 سنة ولي اخت اسمها نغم 18 سنة ولها قوام لم ارى مثله في حياتي كانت سمراء وجسمها رائع جدا بمعنى الكلمة كنت دائما اراها ولكن لم تكن تعنيلي شئ لانها اختي بس بدأت مجريات القصة وسخونتها بالصيف الماضي كان عنا الحر في الصيف كبير جدا وكنا بالبيت نلبس ملابس خفيفة وكنت متعود ارى نغم ببلوزة بدي ضيقة وصدرها واسع وبنطلون قصير تحت الركبة بقليل وكان ضيق جدا لدرجة ان طيزها كانت من ورا البنطلون كأنها مرسومة رسم وكان كلسونها بارز جدا وبصراحة كان هذا يهيجني كثير ولما اشتد الحر اكثر بدأت تلبس ملابس مثيرة جدا حتى انا لم اكن احتمل عندما انضر اليها.. وبدأت في هذا الوقت افكر فيها طول الوقت وانا خارج البيت حتى اني مابقدر انام بالليل من كثر التفكير بها وبجمالها وجسمها الرائع... لكني ما لقيت ولا طريقة اني ابدأ معها بشئ يرحمني من عذابي... وفي يوم من الايام كان الوقت المساء كنت في بيت اهلي في طابقهم لاني لي شقة في الطابق الذي فوقهم وكانت عيني على باب غرفة نغم كان مقفلا وجلست في الصالة لاشاهد التلفزيون وفجأة سمعة باب غرفة نغم يفتح واتت نغم اللى المطبخ ويا هول مارأيت كانت تلبس بلوزة قصيرة تظهر كل ظهرها وبطنها وصدرها مفتوح ويظهر نصف صدرها والاهم انها كانت تلبس تنورة قصيرة جدا وكنت اجلس في مستوى منخفض حتى انني عندما مرة وشاهدتها من الخلف استطعت ان ارى كلسونها لذي لن انساه طول عمري كان لونه اسود وعندها لم استطع لاحتمال ابدا وذهبت الى شقتي مسرعا وانا مرتبك افكر في شئ افعله لاستريح من ناري... وفشلت.. ولكن في نفس اليوم بالليل كان الوقت متأخرا تذكرت الموبايل الذي معها ففكرة انها الطريقة الوحيدة التي يمكنني الاتصال بها دون وجود احد معنا وان تكون بعيدة عني لاكون شجاعا معها وبدأت ارسل لها مسجات جميلة ورأيت انها تبادلني مسجات اخرى وبعد ساعة تشجعت كثيرا وقررت ان اعترف لها بكل اللي بداخلي وارسلت لها (نغم بدي اياكي بموضوع شاغلني كتير ومارح ارتاح الا اذا حكيتلك اياه والموضوع بخصك انت ) وارسلت لي احكي الموضوع اللي عندك... فأرسلت لها : مارح احكياك غير لمل توعديني انه يكون بيني وبينك وما يعرفوا اهلي فيه مهما كان الموضوع فقالت: مارح احكيه لاي حد لو شو ماكان... بصراحة انا ارتحت كتير من كلامها لاني كنت خايف من انها تفضح امري عند اهلي.. وارسلت لها: نغم اولا انا عارف اننا اخوان ويمكن اللي راح احكيه يكون غريب كتير بس بدي احكيه عشان ارتاح.. ارسلت: صدقني انا رح اتقبل الموضوع حتى لو غريب... أرسلت لها وانا كلي خوف وتوتر: نغم انا بحبك بس مش حب اخوة حب عشاق وانا من زمان حاب اصارحك بس كنت خايف لان لاموضوع غريب وانا عارف انه شئ غريب بس و**** حبيتك كأنك مش اختي.. وجلست انتظر الرد فترة طويلة ولم يصل شئ.. فخفت .. وارسلت لها: نغم انا مابدي تزعلي مني انا بس حبيت اصارحك وانت حرة بالرد.. انتظرت شوية واتاني مسج بتحكيلي: انا مازعلت بس تفاجأة من الموضوع وفكرة فيه.. فأرسلت لي بعدها فورا ان رصيدها خلص.. فا تكلمت معها مكالمة وصارحتها بالمكالمة حيث تشجعت كثيرا من الرسائل وقالت لي ان الموضوع فاجأها.. وانا اثناء المكالمة صوتها هيجني كثيرا فقلت لها بكل جرأة ان تصعد عندي بالشقة لنتكلم.. فقالت انها لا تستطيع لانها تخاف ان يراها احد من اهلي خصوصا ان الوقت كان متأخرا وكانوا نائمين ولكني اقنعتها وشجعتها.. فوافقت: فنتظرتها قليلا ثم سمعت باب شقتي يفتح ومن بعدها سمعتها وهي تطرق باب غرفتي بهدوء فذهبت وفتحت باب غرفتي بتوتر كبير وفجأة رأيت نغم اجمل من اي مرة رأيتها فيهاكانت تلبس بلوزة ضيقة وقصيرة وتنورتها القصيرة التي ذبحتني بها عندما رأيتها وكانت متوترة هي ايضا ولكني تشجعت ومسكت يدها وادخلتها الى غرفتي واقفلت الباب ورائنا.. وجلست انا ونغم على السرير وفجأة بدأت بالكلام معي وتقول: انا اتيت الك عشان حابه اعرف شو اللي خلاك تحبني مع اننا اخوان وهذا لا يجوز.. فقلت لها بكل جرأة:: بصراحة يانغم انت الك جسم وجمال لم ارى مثله في حياتي وهذا اكثر شئ جذبني وشدني اليك.. فنظرت اليها ولاحظت انها فرحت من كلامي عن جمالها ونعومة ولذة جسمها. فمسكت يدها وهي بجانبي وقبلتها وقلت لها انه ليس ذنبي ان القدر خلاني احبك حب جنون واني اصبحت مغرم بك لابعد الحدود. فلاحظت عليها انها ارتاحت كثيرا من كلامي فأقتربت منها اكثر ووضعت يدي على كتفها الناعم وبدأت اداعبه واحسس عليه بدي.. بصراحة لقد لاحظت عليها انها ذابت من كلامي ومداعباتي لها فأقتربت مني ووضعت اكثر وهذا اكبر دليل انها مرتاحة مني.. انا لم احتمل ما يحدث ولم اصدقه ايضا ان تكون اختي نغم بن احضاني وفي غرفتي لوحدنا فرأيت رجليها الناعمتين حيث وهي جالسة كانت كل رجلها وفخدها واضح جدا لانها تلبس التنورة القصيرة فوضعت يدي على فخدها وبدأت احسس بنعومة عليهافنظرة الي نظرة هائمة ولا اعرف كيف اقتربت منها وهي تقترب مني ايضاوفجأة بدأت اقبلها من فمها وامصمص شفايفها وهي لا يوجد عندها اي مانع او رفض فعندها عرفت انني وصلت الى اشئ الذي اريده منذ وقت طويل.. فوضعت يدي على صدرهاوبدأت اتحسس عليه بقوة فسمعت نغم وهي تتأوه بلذة ومن كثرة التأوهات ولعبي بصدرها من وراء البلوزة طلبت منها ان تشلح البلوزة اللعينة لارى جمال صدرها فلم تفكر ابدا وبدأت تشلح البلوزة فرأيت صدرها واضح امامي لاول مرة كان بارز جدا ومتوسط الحجم فبدأت افركه وامصه بقوة حتى ذابت نغم وهي تتأوه بشدة فوضعت يدي بين رجليها من تحت التنورة ولامست يدي بكسها من وراء كلسونها وهي تتأوه اكثر حتى اني حسيت بمية كسها على كلسونها وبدأت اشلحها كلسونها وهي تساعدني بذلك فأمسكت بكلسونها الاسود وبدأت اقبله بشدة كبيرة وهي تنظر الي وتلعب بصدرهافطلبت منها ان تشلح التنورة المتبقية فوقفت وبدأت بنزعها وانا بدأ بنزع الشورت الذي كنت البسةوعندما انتهيت نظرت الى نغم ورأيتها لاول مرة بدون اي ملابس فثرت كثيرا وجلبتها الى السرير ونيمتها عليه فبدأت اقبلها من كل الجهات بدأت بفمها وبد ذلك صرها الناعم ومن ثم نزلت وبدأت اقبل كسها الجميل وهي تلعب بشعري ومتهيجة جدا وبعد عشرة دقائق طلبت منها ان تفعل مثلي وان تقبل زبي فمسكت به وبدأت تلعب به وتقبله فقلت لها ادخليه في فمك ياحبيبتي فأدخلته وبدأت تمصه بجنون وانا اضع يدي على طيزها واداعب فتحة طيزها وادخل اصبعي في فتحة طيزها وهي ثائرة جدا وتتأوه بشدة كبيرة وبعد قليل جعلتها تجلس في وضعية الكلب ووضعت زبي على كسها وبدأت اداعب كسها بزبي فوضعت رأس زبي على فتحة طيزها وبدأت ادخله بلطف وكانت تتألم كثيرا ولكنها احبت ذلك رغم الالم فأدخلت رأس زبي كله وبدأت اخله واخرجه وهي تحسس وتلعب بصدرها المتهيج وبدأت ادخل زبي اكثر وأكثر حتى دخل كله وهي تشدني بيدها اليها كأنها تطلب مني ان ادخله اكثر وبدأت تتأوه بشدة كبيرة حتى انني طلبت منها ان تخفض صوتها ولكنها قالت: ما بقدر... ومن كثرة اللذة وانا انيكها بدأت اقول لها اني احبها بجنون ولن اتركها ابدا وانها من هذه الليلة ستكون زوجتي وليس اختي فسألتها موافقة ياحبيبتي فجاوبت وهي تتألم وتتأوه: نعم ياحبيبي موافقة وانا من هذه الليلة سأكون زوجتك المخلصة وسأظل احبك للابد ولن اتركك ابدا.. وفي اثناء الكلام وكان له لذة جميلة جدا بدأت اشعر بأنني سأقذف من زبي فأخرجت زبي من طيزها وقذفت بشدة على ظهرها وملأته بمني الحار.. وبعد ذلك استرحنا بجانب بعض وانا احضنها ويدي على طيزها.. وبدأنا نتكلم قليلا عن حبنا فقالت انها خائفة ان يعرف احد فقلت لها لن يعرف احد ابدا.. وبعد ساعة بدأت تلبس ملابسها لتنزل الى البيت فأتفقنا ان نرى بعضنا عندما يكون هناك فرصة لكي نكون حذرين فوقفت معها قليلا ثم اقتربت مني وقبلتي قبلة ساخنة وقالت لي تصبح عل خير يا احلى زوج بالدنيا وأوصلتها الى باب الغرفة وانا اضع يدي على طيزها حتى ودعتها... ومن هذا اليوم بدأنا انا ونغم نلتقي في شقتي ثلاث أو اربعة مرات في الاسبوع ونكون حذرين جدا وأصبحت تجلب لي هدايا كثيرة وانا ابادلها الهدايا ايضا..وبدأنا قصة حب جميلة جدا وانا لا اعرف ما نهايتها ولكني انا ونغم مستمتعين بها خصوصا ان الجنس هو الموضوع الرئيسي بيننا..
 

المستخدمين الذين يشاهدون هذا الموضوع

أعلى