مرحبًا بك في منتديات نودزاوي

سجل عضويتك الان وتمتع بمشاهده المحتوي علي المنتدي بدون اي اعلانات مزعجه والتواصل مع الاعضاء والعديد من المميزات

التسجيل الان!

مكتملة شواذ ومثليين ساهر وبائع الزهور (قصة سكس عربى شذوذ ونيك مذهله) (1 مشاهد)

دكتور نودزاوي

مدير
طاقم الإدارة
مدير
إنضم
May 25, 2023
المشاركات
7,805
نقاط نودزاوي
15,774
رن الهاتف في مكتبي رفعت السماعة وجائني صوت هالة زوجة صديقي مازن وهي تبكي وتتشنج وتقول ساهر الحق مازن في المستشفى وانا وحدي هنا لاادري ماذا افعل فصرخت وانا اقوم من مكتبي في اي مستشفى انت قالت انني في كايزر هوسبيتل ارجوك اسرع تركت السماعة على المكتب واسرعت بالخروج وقلت للسكرتيرة اخبري عم مرزوق ليأتي بالسيارة حالا امام العمارة والغي كل مواعيدي اليوم ركضت مسرعا الى المصعد وانا افكر ياترى ماذا جرى لمازن لقد كنا سهرانين سوية مساء البارحة خرجت من المصعد وكان عم مرزوق قد اتى بالسيارة ولم التفت الى الموظفين وهم يحيوني دخلت السيارة وقلت لعم مرزوق خذني الى كايزر هوسبيتل وبسرعة ادار عم مرزوق السيارة وطار بها الى المستشفى وفي الطريق سالني ماذا حدث يابني قلت مازن في المستشفى ولااعرف شيئا لان هالة زوجته لم تقل شيئا ولم افهم منها غير الصراخ قال ****** يستر ياساهر انشألله خير يابني اجبت بصوت هامس وكاني اكلم نفسي يبدوا ان النهار بدأ بفاجعة و**** يعلم كيف سينتهي , كان مازن وزوجته هالة اصدقاء عمري الطويل منذ ان جئت الى اميريكا واصبحت المقر العام لشركاتي في جميع انحاء العالم وانا اعرفهما اكثر من عشرين عاما مروا علي في الولايات المتحدة وانا ومازن لم نفترق ابدا انا الذي عرفته على رزوجته هالة وساعدته لكي يتزوجها حيث كانت من عائلة عريقة هاجروا اهلها الى اميريكا وكونوا ثروة ظخمة في الوقت الذي كان مازن مهندسا بسيطا يحاول ان يبني مستقبله في هذه البلاد الغريبة والكبيرة فساعدته واعطيته منصبا طكبيرا في الشركة وتزوج من هالة بعد ان كانوا اهلها رافضين لهذه الزيجة وكان مازن عند حسن ظني به فعمل بشدة وكون نفسه ووصل به الامر الى ان يتأهل لمنصب كبار المهندسين في شركاتي وقد كان اهلا لذلك , كنت احبه واحترمه كثيرا وكنا نسهر سوية وكم حاولوا هو وهالة ان يزوجوني او يعرفوني على بنات عربيات لكني دائما كنت افر في الوقت المناسب واضحك عليهم . وصلت الى المستشفى وقفزت من السيارة خارجا منها ومسرعا للداخل فاستقبلتني هالة وهي في حالة مروعة وقلت ماذا حصل قولي لي ماذا حصل لمازن وبدأت ابكي لاادري كيف انهطلت الدموع من عيني كنت ابكي وانا اكلمها فقالت والدموع تغمر عيونها لقد عمل مازن حادث اصطدام مروع وهو الان في غرفة العناية المركزة وقد منعوني من رؤيته فاخذتها من يدها وطلبت مقابلة الدكتور وقلت لها متى حدث ذلك قالت هذا الصباح كان متوجها للشركة واصطدمت سيارته بشاحنة نقل كبيرة على الطريق السريع اتصلوا فيّ من المستشفى واخبروني بهذا الخبر ولم اعرف ما افعل انا اسفة اني قلقتك واتصلت بك على هذا النحو المفزع نظرت اليها والدموع مازالت تترأرق في عيني لاعليك ياهالة فانت تعرفين منزلتكم عندي انتم اكثر من اخوة لي . جاء الدكتور وطمأننا على مازن وقال انه في غرفة الانعاش وياخذون له بعش الاشعات الخاصة حتى يتأكدون انه ليس هناك كسر وهو الان نائم من هول الصدمة وعندما يفيق سيبلغونا بذلك وطمننا خيرا شكرت الدكتور وقمت باجراء اتصالاتي مع بعض اصدقائي الاطباء ليحضرون الى المستشفى وكان يوم طويلا ابى ان يمر بسرعة قضيته كله في المستشفى وفي الساعة الثامنة ليلا فاق مازن من نومه وسمحوا لنا برؤيته دخلنا انا وهالة وقلبنا يتمزق للنظر اليه حيث كان الشداد والقطن يملؤن وجه نظرة الينا ومسك يدي ويد زوجته وهمس لنا انني بخير اطمئنوا انهمرت دموعي ورفعت يده لفمي اقبلها وقلت افزعتنا عليك يا اخي بكيت بكيت بحرقة فقال لم اكن اعرف محبتي عندك ياساهر سوى الان فعلم باني احبك مثل اخي واكثر ضحكت هالة وقالت من خلال دموعها الحمدلله على سلامتك ياحبيبي وياعمري نظرة اليها وابتسم ابتسامة خفيفة وقال لها ساعيش لك العمر كله ياحبيبتي ويانور عيني قلت من خلال دموعي مبتسما سادعكم ايها العاشقان وانتظر في الخارج فشدة مازن على يدي وقال بل اذهب الى البيت وسأراك غدا وكفاية انك موجود من الصبح هنا نظرت الى هالة فقالت سابقى معه انا قلت حسنا سأتي لزيارتك غدا صباحا . عدت الى البيت مجهد من الجلوس في المستشفى اه كم اكره المستشفيات والانتظار فيها اتصلت بهالة واطمأنيتوا على صحة مازن قالت لقد نام والحمدلله ليس به اي كسور او رضوض فقلت حسنا ساراك غدا في الصباح انشاألله نمت نوما مزعجا طوال الليل وتفكيري كله في مازن وصحة مازن .
وفي اليوم التالي وانا في السيارة في طريقي الى المستشفى سألت العم مرزوق ان يتوقف لاشتري باقة ورد لمازن فقال اه لقد اصبح المحل ورائنا لكن يوجد محل صغير هناك هل تريدني ان امر به قلت لايهم حجم المحل بقدر مايهم الورد الذي فيه وقفت السيارة امام محل صغير وعتيق نوعا ما نزلت من السيارة ودخلت المحل …محل صغير وأغصان الورد مبعثرة على الكاونتر وبعض من الاغصان الخظراء على الارض وكثيرا من الورود الملونة في فازات كبيرة منتشرة في المحل فقلت هالو هل من احد هنا فجائني صوت من الداخل ساحضر حالا وماهي اللا دقائق خرج لي شاب من باب ضيق نوعا ما وقال تحت امرك سيدي نظرت اليه بكل عيوني ياله من شاب جميل بل جميل بل اجمل من رأت عيوني لم اتكلم ولم اقل شيئا وهو كذلك لم يستطيع الكلام فقد كان ينظر اليّ بتعجب وكاننا ننظر الى شخص لطالما انتظرنا ان نلقاه في حياتنا قلت بعد صمت داما لثواني بيننا اريد ورد فقال بصوت دافيء انا عبد للورد لكن كيف يطلب مني الورد ورد قلت بل انك اجمل من اي ورد ليتني استطيع ان اضعك في مزهرية وتبقى امام ناظري عمري كله قال وانا ساكون عبدك وستكون سيدي لو فعلت هذا ابتسمنا وقال ممكن اعرف سبب بوكيه الورد اجبت صديق عزيز عليّ في المستشفى قال بابتسامة نورت وجه كله بالسلامة انشألله لكن كم زهرة تريد قلت اكبر بوكيه واجمل ماصنعت يداك قال الجمال لك كله فقد كنت طوال حياتي انتظر ان التقي مع شخص يوفقني جمالا وها انا قد رايته قلت بابتسامة اكبر من ابتسامته لكني اكبرك بعشرين سنة على الاقل قال ضاحكا الان اطمأنيتوا على نفسي يعني بعد عشرين سنة قادمة ساكون جميلا مثلك الان ضحكنا وقال ساعمل لك بوكيه ورد تتذكره ويتذكره صديقك العمر كله كان ناعما في كلامه جميلا ساحر للقلوب في شكله حقيقة لم اصادف بحياتي الطويلة والعريضة شخصا يفوقه جمالا . وبعد نصف ساعة من الكلام اعطاني بوكيه ورد رائعا في جماله اعطيته مبلغا من المال اكثر من المطلوب وتواعدنا على السهر سوية في الليل وانصرفت الى المستشفى . دخلت غرفة مازن ورأيته راقدا على السرير مبتسم الوجه فرح كثيرا حين رأني وكتعجبت هالة من بوكيه الورد وطارت من فرحتها به وقالت كم هو جميل هذا البوكيه قلت في قلبي لم تعرفين كم هو جميل من جمعه لك ابتسمت لها واطمأنيتوا على مازن على ان اتي واراه في اليوم التالي خرجت من المستشفى الى الشركة وانا انتظر بفارغ الصبر ان يأتي الليل لاقابل ستيف صاحب معرض الزهور . وفيي الموعد المحدد كنت واقفا امام المعرض حيث كانت شقة ستيف في الطابق العلوي من المعرض جاء اليّ وصعد السيارة وحياني تحية حلوة حيث صافحني وجلس ملتصقا بي وذهبنا الى بار كنت دائما ارتاده وجلسنا نشرب ونتكلم ونلهو وقمنا نرقص مع بعض الفتيات هناك وكان اليوم التالي عطلة فسهرنا لغاية الساعة الواحدة صباحا وكان ستيف قد شرب الكثير من الخمر وبدأت تفعل مفعولها عندما غادرنا البار وتعرض لتيار هواء بارد فنام على كتفي وقال لي خذني الى شقتي فانا سكران ضحكت عليه حيث كانت الخمرة قد اتت بي ايظا سقت بتمهل الى ان وصلنا الشقة فصعدنا اليها وانا مساكا به ونحن نغني ونضحك فاعطاني المفتاح فتحت الباب ودخلنا للشقة وجذبني لغاية غرفة النوم وقال ارجوك ابقى معي فانني سكران قلت لكنك تريد ان تنام ففتح عيونه وقال لاانا لست بنائم ابقى بجانبي لف ذراعيه على رقبتي واصبح وجه مقابلا لوجهي وانا لاادري ماذا افعل سوى ان اطبع شفتي على شفتيه وبدأت امصهما وهو مستسلم لي كليا وبدأت احرك يدي على ظهره وهو بدأ يمد لسانه داخل فمي وانا امصه له وبدأت تصدر منه اصوات هامسة وتأوهات انتصب زبري وبدأت الصقه في زبره المنتصب انزلت يدي على طيزه وبدأت العب به بكفي وهو يحاول ان يلصق جسده على جسدي بقوة ويقول حبيبي كم انتظرتك ان تاتي قلت وانا ارفع يدي لوجه وانا ايظا انتظرتك لعمري كله بدأنا نخلع ملابسنا وبقينا عراة فاخذت زبره ووضعته بين افخاذي وانا اقبله قبلات محمومة واحرك فخذي واضغط بهما زبره وكفي تلعب بطيزه الرائعة واحاول ان ادخل اصبع يدي بين فلقتي طيزه الى يقبه وهو يتلوى امامي ويحرك زبره بين فخذي بعدها ببرهة بدأ ينزل بفمه على رقبتي ويلحسها ويلثمها ثم نزل على بطني واخذ يقبل صرتي ويضع لسانه بها ونزل على ركبتيه وبدأا يلعق شعرتي ومسكه زبري بيده ووضع لسانه عليه وبدأ يحركه على فتحة ايري الكبيرة , اخذ خصيتاي بين كفه وبدأ يضغط عليها ووضع ايري في فمه وبدأ يمصه خارجا داخلا بين شفتيه ويفركه لي احيانا فنزلت بيدي على طيزه والى يثقب طيزه ادخل اصبعي فيه وهو يتأوه ويريد المزيد فقام ونام على بطنه على السرير فجئت من ورائه وادخلت ايري في طيزه فاخترقه ودخل كله في ثقبه وبدأ يصرخ من الالم واللذه ويقول ارجوك نيكني نيكني بقوة ولاترحمني دعني اتمتع بزبرك الكبير الجميل نيكني اكثر واكثر ودع الليل يطول علينا فبدأت انا اسرع بعملية النيك كنت ادخل ايري واخرجه في فتحة ثقبه وانا انظر الى هذه الفتحة الوردية اللون الرهيبة حيث كان ايري ينزلق فيها بكل سهولة وكان عندما اخرج ايري من ثقبه يقلص عضلات طيزه على ايري لتكمشه وليستمتع هو اكثر بدأت حركتي تسرع وسمعته يقول نيكني بقوة لاني ساقذف أه أه أه أه ساقذف بدأت اسرع واسرع فتصلب جسمي كله وشعرت بان الدنيا وقفت عن الدوران شعرت بان شراييني كلها تصلبت وبان جسمي اصبح قطعة واحدة وضغط على طيزه ضغطة قوية دافعا كل سائلي في ثقب طيزه صرخة من حماوة سائلي ولدخوله في ثقبه صرخة قوية فمسكت كفيه بيكفي وعصرتهما وانا ضاغطا بزبري كله في ثقب طيزه الى ان هدأنا قليلا قمنا للحمام واخذنا دش دافيء عدنا بعدها الى السرير وهو يصر ان لا اذهب وان ابقى انام معه بقيت تلك الليلة عنده وقضيناها كلها ننيك بعضنا البعض ونمص ازبار بعضنا ….. تحسن صديقي مازن وخرج من المستشفى اما ستيف فقد ساعدته على تكبير محله وتجديده وبقينا اصدقاء الى ان تزوج وسافر الى ولاية اخرى ولحد الان استلم منه كارتات العيد والرسائل
 

المستخدمين الذين يشاهدون هذا الموضوع

أعلى