مرحبًا بك في منتديات نودزاوي

سجل عضويتك الان وتمتع بمشاهده المحتوي علي المنتدي بدون اي اعلانات مزعجه والتواصل مع الاعضاء والعديد من المميزات

التسجيل الان!

دكتور نودزاوي

مدير
طاقم الإدارة
مدير
إنضم
May 25, 2023
المشاركات
7,237
نقاط نودزاوي
3,820
رجع سيد الي غرفته الصغيره التي بالمدرسه التي يعمل بيها حارس وعقله منشغل بما شاهده اليوم مع اصدقاء القهوه كان فيلما جنسيا ساخنا فيه مشاهد لم يعهداها من قبل من مص ولحس ممارسات شاذه وممارسات ساخنه ورغم انه متزوج منذ اكثر من 20 سنه الا انه اكتشف ان ما يفعله مع زوجته لا يمت للجنس بصله رغم ممارسته اليوميه للجنس معها.
رجع الي غرفته التي يعيش فيها مع زوجته وبنته الوحيده قمر وهي اسم علي ما يسمي فكانت قمر فتاه ذات ال16 عاما الا ان شكلها انثي مكتلمه في الخامسه والعشرين من عمرها وكانت قمر تتميز بصدرمشدود وجسم يتميز بالاغراء لكل من يراها .
استعد سيد وزوجته لممارسه الجنس بعد نوم قمر والذي يكون غالبا نوما مفتعلا كي تشاهد ما يحدث بينهم وزي كل يوم نامت قمر علي الكنبه المقابله للسرير والديها وافتعلت النوم ودخل سيد مع زوجته في حفله النيك التي كان يقيمها بدون ملل او تعب لحد ما تتعب زوجته وتطلب منه التوقف. وكالعاده عندما شاهدتهم قمر احست بهيجانها وفوران جسدها واخذت تداعب صدرها وكسها بيديها وتتخيل نفسها تمارس كل فنون الجنس علي يدي رجل محترف ولاول مره ينظر سيد الي ابنته وهو ينيك زوجته وهي تئن بين يديه وتتاوه من ضرب زبه لكسها باعنف الضربات واقوها ليجدها منهمكه في ممارسه العاده السريه ولم تاخذ بالها ان والدها شاهدها.
وهاج اكثر علي منظر ابنته وتخيل كس زوجته الذي اشبعه نيك طوال السنين الماضيه هو كس ابنته قمر وقضي سيد ليلته يتخيل نفسه يمارس كل فنون الجنس مع ابنته.
وفي اليوم التالي اخذ يفكر فيما شاهده في الفيلم وكيف يستمتع مع زوجته وهو ينكيها من طيزها وازاي هيطلب طلب زي ده بعد كل المده اللي فاتت وان ده معناه عيب وعار كبير عليه انه يطلب طلب زي ده. بس يعمل ايه ورغبته بتقتله يعني ايه الليه يجري لو استمتعت معها زي البت الموزه اللي في الفيلم لما البطل ناكها في طيزهاونزل جواها ااااااااااااااه يا ما نفسي في بت موزه زي البت بتاعت الفيلم وانا اموتها من النيك في كسها وطيزها وبقها وفاق سيد من حلمه وقال مش ممكن وده هيحصل ايه اللي حصل ليا كله من شلة الهم بتاعت القهوه هما اللي خلوني افكر في الموضوع ده.
وفي نفس الليله حس بهياج غير عادي ليمسك صدر زوجته امام قمر ابنته وتنكسف زوجته وتقولوه استنا لما البت تنام قالها مش قادر قومي يا بت نامي كفايه عليكي كده وتقوم قمر وتتمني ان تكون بدل امها وتتمتع بهذا الزب الذي لا يشبع.
وتابع سيد ابنته وهي تمارس العاده السريه كالعاده واحس انها هايجه وتخيلها للمره الثانيه مكان زوجته .
وظل الوضع هكذا كل ليله الي ان نسي انها ابنته واحس انهاانثي غريبه عنه يشتهيها ويتمناها وكانت عندما تقترب منه يتعمد ان يلمس جسدها وهي لا تمانع فهذا الذي تتمناه منذ ان علمت ما معني نييك بين رجل وامراه كانت تحلم ان اول من يخترق بكاره كسها هو هذا الزب القوي الذي يمتلكه اباها وكانت هي ايضا تتعمد اثارته بملابسها الضيقه وكانت في بعض الاحيان لا تلبس اي شئ تحت جلابيتها وكان يتجنن عندما يري جسدها يتمايل امامه.
وذات يوم طلبت زوجته ان تسافر الي بلدتها وتاخذ قمر معها فقال لها اذهبي انتي ولكن اتركي لي قمر كي تخدمني ففرحت جدا فهو كان دايما يرفض سافرها الي اهليها وسافرت وخرج هو للسهر مع اصحابه كي يمتع عينه بالافلام التي فتحت عينه علي الجنس وعلي المتعه الجنسيه وجعلته اسير شهوته. وكانت قمر كانها تتنظر هذه الفرصه كي تنفرد بابوها ورجع ليجدها نايمه علي سريره كانها عاهرهتغري زبونها كانت ترتدي قميصا واسعا يبن كل صدرها ومرفوع ليبرز جمال طيزها وجمال كسها البكر وافتعلت النوم مثل كل يوم ولكن الليله مختلفه فهي تفتعله كي تتمتع هي وليس لتتفرج فقط
عندما راها حاول ايقاظها ولكنها مثلت عليه النوم ..... اخذ يحسس علي صدرها ونام بجوارها والصق زبه بمواخرتها ...... اصبح اعمي لا يراي الا رغبته وشهوته التي تنفجر منه والصق زبه بمؤخرتها وهي تموت شوقا كي ينكيها مثلما كان يفعله مع امها .
اقتربت اكثر ...... علم انها مستقيظه وتريده مثلما يريدها وحاول ادخال زبه في فتحتها البكر كما كان يحلم لكنها تالمت واعلنت عن صحوها فأدخله بالقوه وهي تصرخ من الالم وكلما تصرخ يزيد من ادخاله الي ان اغرق طيزها بماوه الساخن وحقق حلمه ولكنه ظل يشتهيها.......
وضع زبه امام فمها بدون ان ينطق كلمه واحده كانه لا يريد ان يتحدث ويفسد ليلته معها وهي فهمت بدون كلام ما يردي واخذت تنظفه بفمها الي ان انتصب مره اخري ليفرك كسها بزبه ويمص صدرها بكل قوه وعنف وهي تتحرك من تحته تريد ان تذوق هذا الزب القوي التي طالما حلمت بيه وتمنت نياكه قويه منه وظل يفرك كسها وهي تتحرك ليقول لها اسكتي هتفتحي نفسك يابت وهي ترد عليه تقولوه نيكني يا بابا نيكني اوي انا مراتك انا بتاعتك انت مش عايزه اتجوز حد غيرك وتتحرك وتزيد من حركتها الي ان يدخل زبه بداخل كسها ويظل ينيكها الي ان ينزل بداخلها ويطفئ حرمانها بماوه التي طالما تمنته وحلمت ان تذوقه ويطفئ شهوته التي طالما حلمت بكسها البكر وطيزها المغريه .
 

المستخدمين الذين يشاهدون هذا الموضوع

أعلى