مرحبًا بك في منتديات نودزاوي

سجل عضويتك الان وتمتع بمشاهده المحتوي علي المنتدي بدون اي اعلانات مزعجه والتواصل مع الاعضاء والعديد من المميزات

التسجيل الان!

دكتور نودزاوي

مدير
طاقم الإدارة
مدير
إنضم
May 25, 2023
المشاركات
8,217
نقاط نودزاوي
180,347
كان عمري 10 سنوات وكان لي اخت اكبر مني بخمس سنوات لما انفصل
ابوي وامي فانتقلت للعيش عند جدي مع امي كان ابوي يزورنا كل شهر
مره وكان كل مره يجيب لنا هدايا وكل شيء نطلبه بالنسبه لامي فجلست
معانا لمدة ست شهور بس وتزوجت وطبعا احنا ظلينا عند جدي وكانت برضو
تزورنا كل اسبوع كانت حياتنا طبيعيه وماحسينا بأي نقص المهم بعد
ثلاث سنوات تزوجت اختي برضو وانتقلت لمدينه ثانيه ولما كان عمري
سته عشر سنه زارني ابوي وقال لي انه قرر الزواج وانه اشترى فيلا
وانا حاب اني اجي اسكن معاه طبعا وافقت
انتقلت بعد كم شهر على زواجه كان حاط لي غرفه حلوه ومرتب لي كل شيء
فيها كان ابوي متفهم جدا وكانت بالنسبه لي حياه جديده كل شيء
اتمناه الاقيه .
كانت زوجة ابوي اسمها دلال شكلها عادي يعني مو حلوه قصيره شوي
وبيضاء وجسمها مليان وكانت دائما تلبس جلابيه بالبيت ماكان عندي اي
مشاعر تجاهها يعني لا كرهتها ولا حبيتها كنت بحالي وهيا بحاله
والشغاله كانت تلبي لي كل طلباتي من ملابس واكل وغيره
المهم بعد كذا شهر طلع ابوي سفره كم يوم لاحظت وقتها انها كانت
بغرفتها لوقت طويل والتلفون عندها شكيت وكان الفضول مسيطر علي كنت
اتمنى اعرف ايش اللي يصير بالمدرسه كنت اعرف واحد كان صديق عزيز
علي فقلت له اني حاب الاقي جهاز تسجيل مكالمات قال لي ولا يهمك هو
عندي بالبيت وراح اجيبه لك اليوم الثاني قلت لا انا ابيه اليوم قال
اطلع معي ونروح البيت ومنه روح لبيتكم وافقت وافقت ومريت عليه
بالبيت اخذت المسجل ولما رجعت للبيت طلعت لغرفتي وكان جهاز مسجل
عادي بس يسجل مضغوط حطيته بسلك التلفون ونزلت اتغدى وقفلت غرفتي
وطلعت مشوار ورجعت المغرب خشيت غرفتي وفصلت التسجيل وبديت اسمع
الاتصالات لحد ما سمعت جلال تتكلم مع واحد غزل ووينك يا حبيبي
اشتقت لك ولزبك الدافي انا انصدمت كنت اسمع وانا قلبي يرجف ماني
عارف ايش شعوري وقتها المهم وانا اسمع سمعته يقول لها انه حاب يجي
لها بالبيت وينام معاها بغرفتها قالت له ياليت بس المشكله ولده بدر
بالبيت قال حاولي وردي علي
جلست افكر شوي وش افضل شيء اسويه قلت احلى شيء اني امسكها وهو
ينيكها لبست ملابسي ودقيت عليها الغرفه وقلت لها اني راح اسهر مع
واحد من اصحابي وراح اتأخر شوي طلعت برى وجلست انتظر متى راح يجي
وبعد 45 دقيقه الا وسياره توقف قريب من البيت وواحد ينزل منها كان
وسيم وعمره تقريبا 24 المهم خش البيت وبعد عشر دقايق خشيت البيت
بشويش وبديت ادور عليهم لكن ماحصلتهم بالصاله فتأكدت انهم بغرفة
النوم طلعت وجلست اسمع عند الباب الا واصوات نيك وهياتصرخ نيكني
اكثر اموت فيك عمري واسمع صوته وهو يتنفس بصعوبه بصراحه جتني
مشاعر غريبه ما قدرت اتكلم كان زبي قايم وماقدرت افتح الباب كنت
حاب اسمع اكثر واكثر لحد ما خلصو رحت لغرفتي واول ماسمعت باب
غرفتها يفتح طلعت وشفتها وهو ماسكها من خصرها وهما نازلين مع الدرج
وكانت لابسه قميص نوم شفاف اسود وطيزها الكبيره بدون كلوت ونهودها
نازله بدون ستيانات اول ماشافتني شهقت والولد نزل بسرعه وطلع قالت
بدر تكفى لاتعلم وانا مستعده اسوي لك اي شيء قلت تعالي لغرفتي
لاتشوفنا الشغاله خلينا نتفاهم خشت غرفتي وهيا خجلانه وتحاول تغطي
نفسها اخذت فوطه وغطت صدرها وجلست على الكرسي
قلت لها شوفي انا عمري تقريبا 17 يعني مو صغير واللي صار ماراح
اقول لابوي اي شيء عنه هذي حياتك وانتي حره فيها بس عندي طلب قالت
ايش هو قلت حاب تعرفيني على وحده من صاحباتك اول ماقلت الكلام هذا
تنفست براحه وبدت تضحك قالت لي ولايهمك اعرفك بأحلى بنات بس انت
قول لي انت ايش تحب فيها قلت تكون جنسيه حلوه وعقليتها متفتحه قالت
انت حاب تنيكها او مجرد صداقه قلت ابي اجرب النيك ضحكت وقالت ايش
رايك فيني اول ماقالة الكلمه هذا جتني رعشه وترمي الفوطه وتقوم
وتبدا تدور توريني جسمها انا صرت اترعش وزبي صار يألمني من كثر
ماهو واقف قلت تجنني جت جنبي وانا جالس على السرير وتجلس جنبي
وتقرب مني بشويش وشفايفها كانو يجننو ما قدرت اتحمل وامسكها واحط
شفايفي على شفايفها وابدا امصهم بقوه وتطلع لسانها اوبدا امصهم
وادخل لساني جوى فمها كانت بوسه مو طبيعي لدرجة اني كنت راح انزل
من حلاوتها وابدا احط يديني على صدرها وافركه تنام على ظهرها وتقول
لي مص نهودي وتفتح قميصها وتطلعهم لي وابدا امص هنا شوي وهنا شوي
بعدها قالت لي الحس كسي وتفتح رجولها تحط ركبها على صدرها شفت كسها
كان احمر ومليان مويه كان كبير اول كس اشوفه بس شكله كان مغري جدا
حطيت لساني عليه وبديت الحسه لها بشويش وانا متقزز بس لما ذقت
طعمها عجبني وبديت الحس اكثر حتى اني صرت ابلعه وكلما سمعت اهاتها
تعلى كل ما زاد لحس لحد مابديت ادخل لساني جوى كسها وبدت تمسك
شعري وتوجهني للمناطق الحساسه بكسها وشوي قالت لي شيل ملابسك وتعال
على السرير شلت ملابسي بسرعه وجيت لها قالت نم علي بالمقلوب والحس
كسي وانا راح امص زبك وبديت الحس لها واول مابدت صارت تلحس زبي
كنت احس بمثل الكهرباء بجسمي بكل مره يلامس لسانها زبي وترفع زبي
بيدها وتلحس خصاويي وتبدأ تمصهم وحده وحده وترجع مره ثانيه على زبي
وتدخله كله بفمها وتبدأ تمصه بقوه وهيا ماسكه خصاويي وتلعب فيهم
وانا ما حسيت الا لساني جوى كسها وانا انيكها فيه حاولت امسك نفسي
بس ماقدرت اتحمل كنت حاب اطلعه من فمها قلت لها راح انزل وتزيد قوة
المص لحد مانزلت بفمها وتشربه كله ولما خلصت نمت جنبها قلت لها
ليه شربتي مويتي قالت مثل ماشربت مويتي وموية حبيبي اللي كان
منزلها بكسي الكلمه هذي جابت لي صدمه قلت انا لحست مويته قالت ايوه
لا تصير معقد انت مو لحستها من كسير وكانت حلوه ليه زعلان قلت انا
احب مويتك انتي بس قالت لي شوف انت ايش رايك نكون علاقه مع بعض بس
ما احد يعرف عنها اي شيء حتى اصحابك وراح اعلمك احلى شيء بالجنس
راح اعلمك اشياء ماعمرك راح تعرفها واحنا ببيت واحد يعني راح نلاقي
فرص كثيره وانت بالعمر هذا اكيد تحب تنيك كثير وانا راح اكون
منيوكتك اي وقت تحب تنيكيني فيه قلت اتفقنا
طلعت لغرفتها وانا قلت اخذ دش وانام اول ما خشيت دش حسيت اني محتاج
انيكها بصراحه خفت انتظر وتغير تفكيرها اليوم الثاني على الاقل
اكون قد نكتها لبست الهاف وطلعت من غرفتي ولما وصلت غرفتها قلت اخش
عليها واشوف ايش تسوي فتحت الباب الا وهيا نايمه على السرير
بالقميص الشفاف كان منظر طيزها يجنن وبياض فخوذها ما قدرت اتحمل
جيت وطبيت عليها التفت علي وضحكت قالت كنت متوقعتك ماراح يكفيك خيط
بعد كل اللي شفته قالت اليوم راح يكون لك تنيك لحد ماتشبع بس من
بكره راح ابدأ انا اللي اتحكم بكل شيء بوقت النيك وايش تسوي بالنيك
وانت اما تكون تحت امري او اسفه راح اوقف علاقتنا وتكفيك يدك قلت
انا تحت امرك ومن يدك هذي ليدك هذي ضحكت وقالت قول لي عمري انت حاب
تسوي ايش الان قلت حاب انيكك قالت ولايهمك نامت على ظهرها ورفعن
رجولها وفتحتهم وقالت ايش رايك بكسي كان كبير واحمر ومرطب قلت يجنن
قالت ايش منتظر دخل زبك قربت منها وتمسك زبي وتدخل بكسها وابدا
اشتغل بسرعه شوي وقالت لي بس وقف خلينا نغير واطلعه من كسها
ومويتها مغطيته حطيت يدي عليه وبديت احركه كنت اتمنى اني اقدر امص
زبي واشرب مويتها وتسجد قدامي وهيا رافعه طيزها واشوف فتحت يطزها
وكسها مع بعض كان منظر مو طبيعي ما قدرت اتحمل وابدا الحس بكسها
واطلع من كسها وانا الحس لحد خرقها والحسه وارجع لكسها لحد ما
نظفتهم بعدها رجعت وراها واحط زبي على كسها وادخله وابدا انيكها
بقوه وكم دقيقه الا وانا ابي انزل قلت راح انزل قالت خليه جوى
واستمريت بسرعه لحد ما جاتني الرعشه وانزل جوى كسها لما خلصت
طلعته منها ونمت جنبها حطت صدرها على صدري وقالت لي انت شكلك محتاج
تدريب كثير بس شكلنا راح نستمتع مع بعض قلت انا ماعمري فكرت اني
ممكن اكون استمتع بالجنس بالشكل هذا وانا ماراح ازعلك مني ابدا اي
شيء حابه اسويه راح اسويه بدون تردد ضحكت وقالت الان روح لغرفتك
وخلي كل شيء بيننا عادي لحد ما اطلب منك تجيني بغرفتي او اجيك
بغرفتك
طلعت غرفتي ونمت نومه ماعمري نمتها اليوم الثاني طلعت المدرسه وانا
كلي نشاط ورجعت من المدرسه الا ودلال لابسه بجامه عاديه كنت اتوقع
تلاقيني وتاخذني بالاحظان او بوسه على الاقل لكنها كانت مطنشه سلمت
وردت علي وهيا جالسه تتفرج على التلفزيون طلعت لغرفتي وجلست افكر
ايش راح اسوي لو طنشتني وقالت لي انها راح تبطل جلست قلقان اليوم
كله نزلت بعد ساعتين والقاها بالصاله عند التلفزيون جلست معاها
وجلسنا نتكلم عن اشياء عاديه وبعد فتره قالت لي روح غرفتك وطلعت
لغرفتي بسرعه ولبست الشورت بس وتعطرت وجلست على السرير وشوي الا
وهيا فاتحه الباب بشويش وتدخل وتقفل الباب وراها وكانت لابسه
البجامه نفسها كانت مبتسمها وشكلها يجنن لاقيتها بالحظن واخذ
شفايفها وابدا ابوسها بقوه وادخل لساني بفمها واخذ لسانها وامصه
بقوه واحنا حاظنين بعض جلسنا على السرير واخذت اذني بفمها كانت
روعه وانا احس بلسانها وانفاسها وتنزل بشويش على خدي وتبدا تلحس
وتمص صدري لحد ما وصلت لحلمات صدري واتبدا تمص فيهم وتلحسهم وهيا
تلعب بالثانيه كان شعور يجنن بعدها نزلت على بطني وهيا تلحس وانا
نايم على ظهري نزلت الشورت واستمرت تلحس كل جسمي وبدت تلحس زبي
وتبعده بيدها وتلحس فخوذي وخصاويي وتبدا تمص خصاويي وحده وحده و
ترفع خصويي بيدها وتقول لي ارفع رجولك رفعتهم وتحط لسانها تحت
خصاويي وتبدا تلحس بقوه وشوي الا وهيا تلحس بخرقي كان شعوري مثل
الكهرباء قلا لها لا مو هنا قالت لا تتكلم بعدين راح نتكلم واستمرت
تلحس خرقي وبدا زبي يقوم اكثر كانت بصراحه تجنن وترجع على زبي
تلحسه وتاخذه بيدها وتدخله كله بفمها وتمصه بقوه واستمرت في مصه
وهيا ماسكه خصاويي بيهدها لحد ما حست اني راح انزل وقفت وقالت الان
دورك تسوي فيني نفس اللي سويت لك طبعا ما صدقت خبر على طول شلت
ملابسها ونومتها على بطنها وبديت الحس وامص جسمها من اذنها لحد
رجولها مصيت نهودها وانا العب بيدي بالثاني وانزل على بطنها وكسها
وفخوذها وحتى اني مصيت اصابع رجولها كانت كلها تجنن وبعدين نومتها
على ظهرها ولحست ظهرها لحد ما وصلت لطيزها وبديت الحس بوسط طيزها
وتمسك طيزها بيديها وتفتحه لي عرفت ايش حابه اسوي واحط لساني على
فتحت طيزها وابدا الحسها واحاول ادخل لساني فيها وشوي الا وانا حاس
ان لساني خش بطيزها وبديت الحسه من جوى واطلعه من طيزها وانزل على
كسها من ورى والحسه وارجع لطيزها وانا اسمع اهاتها قالت لي بدر
نيكني دخل فيني واطلع على ظهرها واحط زبي بخرقها الا كان مبلول من
فمي وادخل زبي بشويش بطيزها وكانت ممحونه بشكل مو معقول كانت تتنفس
بصعوبه وتتحرك تحتي كل مره احب ادخله الاقيها رافعه طيزها وتحاول
تلاقيني باسرع وقت كنت احس بحراره مو طبيعيه بطيزها وهيا تضيق
طيزها اكثر على زبي كل مره ادخله فيها كنت حاب اطول اكثر طلعته من
طيزها ودخلت بكسها كان اوسع شوي بديت انيك اقوى وانا اسمع صوت ضرب
فخوذي بطيزها وهيا تصرخ مع كل ضربه وقفتني وخلتني انام على ظهري
وتجلس على زبي وتبدا تنيك نيك يجنن لحد مانزلت بكسها وتحط صدرها
على صدري وزبي بكسها لحد مانام وطلع من كسها وتنام جنبي وابدا ابوس
شايفها بحب وهدوء قالت لي ايش رايك قلت بصراحه تجنني قالت ايش رايك
لحس طيزك قلت ماكنت اتخيل انه حلو بالشكل هذا ثالت ايش رايك كسي
احلى او طيزي قلت كلك قمر بس بصراحه طيزك ميزته انه ضيق وحار جدا
ضحكت وقالت ولايهمك كسي وطيزي تحت امرك
المهم نكت الليله هذي مرتين لان ابوي كان راح يرجع اليوم الثاني
طبها اول مارجع ابوي رجعت الامور زي ماكانت لكني نظاراتي لها عمرها
مارجعت زي زمان المهم بعد كم يوم جاتني وقالت لي دلال خذ شريط
الفيديو هذا وتفرج عليه وتعلم منه احب تكون جاهز لما نلاقي فرصه
قلت من عيوني واخذ الشريط وانتظر لحد مانام البيت واقفل غرفتي
واشيل كل ملابسي وانام على السرير واخذ جل ناعم عندي وادهن فيه زبي
وخصاويي واجلس العب فيهم شغلت الفيديو و كان فلم منوع في شباب
ينيكو بنات وفيه بنات مع بعضو بنت مع ولدين كانت البنت تمص لواحد
وينيكها واحد وكان فيه مشاهد شدتني وهيا بنتين مع ولد كان ينيك
وحده وهيا تلحس كس الثانيه المهم ماخلصت الفلم الا وانا منزل اربع
مرات هذا وانا ماسك نفسي المهم اليوم الثاني كنت افكر بالفلم طوال
اليوم واول مارجعت للبيت انتظرت لحد ماطلع ابوي من البيت رحت لدلال
لغرفتها وفتحت الباب لقيتها تتروش فتحت عليه دورة المياه كنت
عريانه تحت الدش وهيا نازله تنظف كسها ( شكل ابوي لسى نايكها )
ماقدرت اتحمل خشيت معاها تحت الدش وانا بالبجامه وحظنت طيزها ومسكت
نهودها بيديني قالت ايش تسوي انت مجنون قلت ايوه مجنون اللي اقدر
اتحمل بعدك عني كانت تبي تتخلص مني بس ماتركتها بالعكس شديت عليها
اكثر واضغطها على الجدار وانزل بنطلوني شوي لحد ما طلع زبي و
واحطه بين رجولها وادخل رجلي بين رجولها واجبرها تفتح رجولها وادخل
زبي لكسها وادخله بقوه حتى انها صرخت قلت بس ياقحبه راح انيكك لحد
ما اشبع وابدا ادخل واطلع بسرعه وهيا تبكي وتقول انا لسى منيوكه
حرام عليك بشويش علي قلت انت منيوكة وراح انيكك متى ما احب مو متى
ماتحبين راح اوسع كسك واجلس انيك فيها والمويه تنزل علينا وهيا
تتأوه بصوت عالي وانا برضو اتنفس بصعوبه واتكلم كلام قذر بأذنها
لحد ما نزلت فيها واطلعه من كسها واخليها تلف جسمها واول ماشفت
وجهها الرائع حظنتها وقلت لها انا اسف عمري انا ماني عارف ايش صار
لي بس ماقدرت اتحمل جسمك وانتي عريانه ابتسمت لي وقالت لي انت
ماتعرف قد ايش متعتني المره هذي اول مره استمتع معاك بالاول كانت
مجرد تجربه اسكتك فيها قالت ممكن اطلب منك طلب قلت طبعا عمري قالت
ممكن تلحس كسي وانزل على ركبي وتفتح رجولها وابدا الحس كسها وكانت
المويه تنزل من جسمها علي كسها وفمي بس كان طعم كسها واصح وابدا
ادخل لساني جوى كسها كان طعمها روعه خاصه لما تقفل على لساني بكسها
ماكنت عارف هيا مويتها او مويتي المهم اني كنت اسمع اهاتها وهيا
مرتاحه كنت حاب اتأكد انها ارتاحت بالجنس معي مثل ماريحتني بالجنس
وشو الا وهيا تشهق وترتعش وتنزل علي مويه اكثر ولحستها كلها لحد ما
تاكدت ان كسها نضفته قمت وعطتني بوسه فرنسيه دخت بعدها قالت لي روح
لغرفتك تنشف وغير ملابسك وانا راح اجي لك اتكلم معاك بموضوع مهم
 

المستخدمين الذين يشاهدون هذا الموضوع

أعلى